Skip to main content
Query

11.5: العوامل النفسية المؤثرة على تفسيرنا

  • Page ID
    167071
  • \( \newcommand{\vecs}[1]{\overset { \scriptstyle \rightharpoonup} {\mathbf{#1}} } \) \( \newcommand{\vecd}[1]{\overset{-\!-\!\rightharpoonup}{\vphantom{a}\smash {#1}}} \)\(\newcommand{\id}{\mathrm{id}}\) \( \newcommand{\Span}{\mathrm{span}}\) \( \newcommand{\kernel}{\mathrm{null}\,}\) \( \newcommand{\range}{\mathrm{range}\,}\) \( \newcommand{\RealPart}{\mathrm{Re}}\) \( \newcommand{\ImaginaryPart}{\mathrm{Im}}\) \( \newcommand{\Argument}{\mathrm{Arg}}\) \( \newcommand{\norm}[1]{\| #1 \|}\) \( \newcommand{\inner}[2]{\langle #1, #2 \rangle}\) \( \newcommand{\Span}{\mathrm{span}}\) \(\newcommand{\id}{\mathrm{id}}\) \( \newcommand{\Span}{\mathrm{span}}\) \( \newcommand{\kernel}{\mathrm{null}\,}\) \( \newcommand{\range}{\mathrm{range}\,}\) \( \newcommand{\RealPart}{\mathrm{Re}}\) \( \newcommand{\ImaginaryPart}{\mathrm{Im}}\) \( \newcommand{\Argument}{\mathrm{Arg}}\) \( \newcommand{\norm}[1]{\| #1 \|}\) \( \newcommand{\inner}[2]{\langle #1, #2 \rangle}\) \( \newcommand{\Span}{\mathrm{span}}\)\(\newcommand{\AA}{\unicode[.8,0]{x212B}}\)

    الإغلاق هو ضرورة العقل لفهم بيئته، حتى عندما تتوفر كمية محدودة فقط من البيانات. نحن لا نحب الارتباك. إذا كنا نفتقر إلى المعلومات اللازمة لإنشاء واقع، فإن عقولنا تملأ الفراغات أو البيانات المفقودة. هذا ليس نشاطًا واعيًا، ولكنه أكثر من رد فعل نفسي منعكس. نحن لا نقرر طوعًا ما إذا كنا سنشارك في الإغلاق؛ بل نحن مستعدون للقيام بذلك. يتيح لنا الإغلاق فهم وتصنيف ما نلاحظه.

    على سبيل المثال، كان من المفترض أن يتصل بك صديق لك ولم يتصل بك، وتبدأ في تخيل ما حدث له. لتجنب الارتباك، تبدأ في إنشاء شرح بالبيانات المحدودة المتاحة لك. قد تقرر أن صديقك غاضب منك. هذه الإضافة للمعلومات هي إغلاق.

    يحدث الإدراك الانتقائي عندما نقوم بتضييق الإدراك المتاح لعمل تفسير للبيئة. نحن ننظر إلى شخص غير محلوق وقذر، وبناءً على هاتين الإداريتين فقط، نقرر أنه بلا مأوى. ربما تجاهلنا العديد من الإدراك الإضافي. في الإدراك الانتقائي، نستخدم فقط العديد من الإدراك الذي نشعر أنه ضروري لإصدار حكم حول الأشخاص والأحداث والأشياء في حياتنا.

    الزخرفة هي محاولة الحفاظ على التصورات الجديدة أو الحالية بما يتماشى مع التصورات السابقة. تؤدي التصورات الجديدة، التي تتناقض مع التصورات السابقة، إلى التخلص من ركودنا، مما يعني لنا أن واقعنا خاطئ. نريد أن تعزز تصوراتنا الجديدة واقعنا الحالي. تساعدنا الزخرفة على تجنب الانزعاج من التعامل مع المعلومات الجديدة أو المتضاربة من خلال الحفاظ على هذه المعلومات ضمن حدود الركود المحدد بالفعل. هذه العملية الطبيعية تعيق بشكل كبير قدرتنا على أن نكون مفكرًا نقديًا.

    المنتدى الاقتصادي العالمي 28 أبريل 2015

    في بحث نشرناه مؤخرًا في مجلة Psychological Science، درسنا ثنائيي اللغة الألمانية والإنجليزية وأحادية اللغة لمعرفة كيف أثرت أنماط اللغة المختلفة على كيفية تفاعلها في التجارب.

    عرضنا مقاطع فيديو ثنائية اللغة الألمانية والإنجليزية للأحداث مع حركة فيها، مثل امرأة تسير نحو سيارة أو رجل يقود دراجة باتجاه السوبر ماركت ثم طلبنا منهم وصف المشاهد.

    عندما تقدم مشهدًا كهذا لمتحدث ألماني أحادي اللغة، فسوف يميلون إلى وصف الحدث ولكن أيضًا الهدف من الحدث. لذلك، يميلون إلى قول «امرأة تسير نحو سيارتها» أو «رجل يتجه نحو السوبر ماركت». يمكن لمتحدثي اللغة الإنجليزية أحادية اللغة أن يصفوا ببساطة تلك المشاهد بأنها «امرأة تمشي» أو «رجل يركب الدراجة»، دون ذكر الهدف من الحدث. النظرة العالمية التي يفترضها المتحدثون باللغة الألمانية هي نظرة شاملة - فهم يميلون إلى النظر إلى الحدث ككل - بينما يميل المتحدثون باللغة الإنجليزية إلى تكبير الحدث والتركيز فقط على الحدث.

    كم مرة «رفضت تصديق» شيء ما؟ نريد بطبيعة الحال أن نكون مرتاحين.

    إن خاتمة عملية التصور هذه هي واقعنا. نحن نصنع واقعنا من عملية إدراك البيئة. في الرسم، كانت بيئتنا هي الحادث، ولكن في حين أن واقع شخص ما هو «السائق المجنون»، فإن حقيقة شخص آخر يمكن أن تكون «خطأ راكب الدراجة النارية». الواقع الذي نصل إليه هو في الواقع وهم نخلقه من البيئة.

    النتيجة النهائية: تنبع حججنا مع الآخرين من الاختلافات في واقعنا، وليس ما هو موجود بالفعل في بيئتنا. وواقعنا ليس حقيقيًا، إنه وهم نخلقه. لذلك في الأساس، نحن لا نجادل حول ما هو موجود بالفعل في البيئة، بل في وهمنا للبيئة.