Skip to main content
Query

5.4: التراجع الديمقراطي

  • Page ID
    167210
  • \( \newcommand{\vecs}[1]{\overset { \scriptstyle \rightharpoonup} {\mathbf{#1}} } \) \( \newcommand{\vecd}[1]{\overset{-\!-\!\rightharpoonup}{\vphantom{a}\smash {#1}}} \)\(\newcommand{\id}{\mathrm{id}}\) \( \newcommand{\Span}{\mathrm{span}}\) \( \newcommand{\kernel}{\mathrm{null}\,}\) \( \newcommand{\range}{\mathrm{range}\,}\) \( \newcommand{\RealPart}{\mathrm{Re}}\) \( \newcommand{\ImaginaryPart}{\mathrm{Im}}\) \( \newcommand{\Argument}{\mathrm{Arg}}\) \( \newcommand{\norm}[1]{\| #1 \|}\) \( \newcommand{\inner}[2]{\langle #1, #2 \rangle}\) \( \newcommand{\Span}{\mathrm{span}}\) \(\newcommand{\id}{\mathrm{id}}\) \( \newcommand{\Span}{\mathrm{span}}\) \( \newcommand{\kernel}{\mathrm{null}\,}\) \( \newcommand{\range}{\mathrm{range}\,}\) \( \newcommand{\RealPart}{\mathrm{Re}}\) \( \newcommand{\ImaginaryPart}{\mathrm{Im}}\) \( \newcommand{\Argument}{\mathrm{Arg}}\) \( \newcommand{\norm}[1]{\| #1 \|}\) \( \newcommand{\inner}[2]{\langle #1, #2 \rangle}\) \( \newcommand{\Span}{\mathrm{span}}\)\(\newcommand{\AA}{\unicode[.8,0]{x212B}}\)

    أهداف التعلم

    في نهاية هذا القسم، ستكون قادرًا على:

    • تقييم مؤشرات التراجع الديمقراطي

    مقدمة

    لقد اتسم القرن الحادي والعشرون بضعف المؤسسات الديمقراطية في العديد من الديمقراطيات التي كانت قوية في الماضي. هذا ليس اتجاهًا جديدًا. إن تاريخ الديمقراطية الحديثة مليء بأمثلة البلدان التي تبنت الديمقراطية التمثيلية أو الجمهورية الليبرالية، فقط للعودة إلى شكل غير ديمقراطي من الحكم. يحدث التراجع الديمقراطي عندما تصبح الدولة أكثر غير ليبرالية وغير ديمقراطية بمرور الوقت. ويمكن أن يتخذ ذلك شكل إضعاف الأنظمة الانتخابية وتخفيف سيادة القانون، والقمع أو التعدي على الحريات المدنية والسياسية، والحكم الفاسد الذي يتمتع بضعف المساءلة. والأهم من ذلك أن التراجع الديمقراطي غالبًا ما يكون تدريجيًا ومطولًا، مما يجعل من الصعب تحديده. يمثل هذا أيضًا تحديات لأولئك الذين قد يرغبون في وقف التراجع لأنه في بعض الأحيان لا توجد سوى تحولات أصغر أو خفية قد لا تكون مدعاة للقلق من قبل كتلة حرجة من الديمقراطيين داخل المجتمع. في حين أن تغيير النظام من الديمقراطية إلى اللاديمقراطية يمكن أن يحدث من خلال أحداث مذهلة ومفاجئة مثل الانقلاب أو الثورة، فإن التراجع الديمقراطي أكثر خبثًا ويحبط أولئك الذين قد يرغبون في التنظيم لمكافحته.

    هناك العديد من الأسباب للتراجع الديمقراطي، وفي هذا القسم سوف نستكشف ثلاثة تفسيرات رئيسية: العوامل المؤسسية والثقافية والدولية.

    تفسيرات مؤسسية

    بعض المؤسسات تجعل البلد أكثر عرضة للحكم غير الديمقراطي. ومن المعروف أن الأنظمة الرئاسية غير مستقرة (لينز، 1990). إنهم يميلون إلى تركيز السلطة في فرد واحد، وهناك عدد أقل من الآليات المعمول بها لمنع هذا الفرد من إساءة استخدام منصبه. بالمقارنة مع النظام البرلماني، حيث يتم تعيين المديرين التنفيذيين من قبل الهيئة التشريعية ويخضعون لأصوات حجب الثقة، يصعب نسبيًا إقالة الرؤساء قبل إكمال فترة ولايتهم. خلال هذا الوقت، قد يختارون إساءة استخدام سلطتهم أو إضعاف الديمقراطية بطرق مهمة.

    كما أن البلدان التي تفتقر إلى مؤسسات قوية للمساءلة، مثل الهيئات القضائية المستقلة والمكاتب المستقلة لمكافحة الفساد، أكثر عرضة للتراجع الديمقراطي. عندما لا تقوم المحاكم بفحص من هم في السلطة، ولا يكون هناك سوى حكم ضعيف للقانون، فإن إساءة الاستخدام الخطيرة والصارخة للمناصب العامة تكون أكثر احتمالاً. كما يمكن للفساد الكبير والواسع الانتشار - الذي يُعرّف بأنه إساءة استخدام الموارد العامة لتحقيق مكاسب خاصة - أن يحط من الديمقراطية، سواء في الممارسة العملية أو في شرعية ذلك النظام. إن مكاتب مكافحة الفساد القوية ذات الموارد الجيدة أو المفتشين العامين هم حصن مهم ضد هذا النوع من التدهور الداخلي.

    المؤسسة الرئيسية الأخرى التي يمكن أن تهدد الديمقراطية هي المؤسسة العسكرية ذات الدوافع السياسية. عندما تخضع المؤسسة العسكرية لإشراف مدني ضعيف أو غير كافٍ، يمكن أن تصبح فاعلًا مسيسًا وحتى تستولي على السيطرة، وتبلغ ذروتها في حكم عسكري غير ديمقراطي. إن بناء جيش محترف يركز على مسؤولياته الأمنية وقدرته على الانتصار في العمليات العسكرية المعقدة، بدلاً من إغراء القوة السياسية، يمثل تحديًا عميقًا ومستمرًا للعديد من الحكومات.

    تفسيرات ثقافية

    يمكن للمعتقدات الشعبية والنخبة في ملاءمة الحكم الديمقراطي أن تشكل النتائج السياسية. وعندما تكون هناك معايير ديمقراطية قوية، فإن ذلك يكتسب صفة الاستدامة الذاتية التي يدعم فيها المجتمع الممارسات والمؤسسات الديمقراطية ويعززها. ومع ذلك، يمكن أن تستغرق «عادات القلب» الديمقراطية فترات طويلة من الوقت حتى تنضج وتكتسب مكانة معترف بها في المجتمع. يمكن للتربية المدنية أن تلعب دورًا في هذا المسعى، وخاصة التعليم الذي يتناول القيم الليبرالية مثل الحرية والإنصاف والتمثيل والمساءلة. عندما يفكر الناس في المجتمع بشكل نقدي حول المكان الذي يجب أن تكمن فيه السلطة والسلطة في مجتمعهم، ويعتقدون أنهم قادرون على تحدي الحكم غير الديمقراطي، فإن هذا يمكن أن يوفر حاجزًا مجتمعيًا عميقًا ضد التراجع الديمقراطي.

    يمكن للقادة الاستبداديين ذوي الشخصية الكاريزمية اكتساب أتباع وطنيين ودفع الديمقراطية نحو اللاديمقراطية. قد يستدعي هؤلاء القادة مجموعة متنوعة من التكتيكات لكسب عدد كبير من المتابعين. قد تجذب العديد من هذه الاستراتيجيات الأخطاء الثقافية أو نقاط الضعف داخل المجتمع. قد يوجه المستبد الطموح نداءات شعبوية للتظلمات داخل المجموعة ويصنف المجموعة الخارجية على أنها الجاني. قد يستغلون الطموحات القومية أو يستغلون الانقسامات العرقية. قد يقدمون أنفسهم كرسل برسالة مقدسة. قد يقدمون وعودًا بالعودة إلى الماضي الذهبي أو المستقبل الذهبي. ويتخذ هؤلاء القادة الاستبداديون مجموعة متنوعة من الأشكال، ولكن أحد الأهداف المشتركة هو إضعاف المؤسسات الديمقراطية من أجل توطيد السلطة في أشكال الحكم غير الديمقراطية.

    يمكن العثور على أحد الأمثلة المخيفة لهذا التفاعل بين الثقافة والقيادة السياسية في تفكك يوغوسلافيا خلال التسعينيات. في السنوات الأولى من الجمهوريات التي تشكلت بعد انهيار يوغوسلافيا الشيوعية، جادل مواطن صربي ناري يدعى سلوبودان ميلوسيفيتش بأن صربيا المستقلة حديثًا يجب أن تستعيد الأراضي التي كانت تحتلها الأمة الصربية. وجاءت دعواته على أرض قومية خصبة تتقاطع مع الصدوع الدينية والعرقية في هذه الأراضي السلافية. كان ميلوسيفيتش، الذي انتخب رئيسًا لصربيا خلال التسعينيات، قائدًا سياسيًا رئيسيًا ومحرضًا خلال الحرب الأهلية الوحشية التي تلت ذلك بين جمهوريات يوغوسلافيا السابقة. تم اتهامه في النهاية بارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية والإبادة الجماعية في البوسنة والهرسك.

    العوامل الدولية

    قد يكون بلد ما عرضة للتراجع الديمقراطي نتيجة لعوامل دولية. يمكن أن يشمل ذلك «تأثيرات الجوار»: إذا كانت دولة ما تقيم في منطقة تتجه فيها الدول إلى عدم الديمقراطية، أو إذا كان هناك تركيز إقليمي مرتفع للأنظمة غير الديمقراطية، فمن المرجح أن تصبح دولة غير ديمقراطية. على العكس من ذلك، يمكن للجوار المؤيد للديمقراطية، مثل الاتحاد الأوروبي، أن يجذب البلدان في اتجاه تبني الديمقراطية.

    يمكن ممارسة الضغوط الدولية من أجل تراجع الديمقراطية من خلال الوسائل التكنولوجية. وتشجع تكنولوجيات المعلومات والاتصالات الجديدة البلدان على تحدي القيود الجغرافية والوصول إلى البلدان المستهدفة لشن حملات التأثير. تعمل حملات التأثير هذه على تقويض الحكومات الديمقراطية في جميع أنحاء العالم من خلال نشر المعلومات المضللة عبر منصات التواصل الاجتماعي والإنترنت. هذا النوع من تكتيكات القوة الحادة هو وسيلة لزعزعة استقرار الديمقراطيات من خلال زرع الانقسام بين السكان وتقويض المؤسسات الديمقراطية مثل التدفق الحر للمعلومات والنزاهة الانتخابية.