Skip to main content
Query

4.3: أنظمة الديمقراطية

  • Page ID
    167229
  • \( \newcommand{\vecs}[1]{\overset { \scriptstyle \rightharpoonup} {\mathbf{#1}} } \) \( \newcommand{\vecd}[1]{\overset{-\!-\!\rightharpoonup}{\vphantom{a}\smash {#1}}} \)\(\newcommand{\id}{\mathrm{id}}\) \( \newcommand{\Span}{\mathrm{span}}\) \( \newcommand{\kernel}{\mathrm{null}\,}\) \( \newcommand{\range}{\mathrm{range}\,}\) \( \newcommand{\RealPart}{\mathrm{Re}}\) \( \newcommand{\ImaginaryPart}{\mathrm{Im}}\) \( \newcommand{\Argument}{\mathrm{Arg}}\) \( \newcommand{\norm}[1]{\| #1 \|}\) \( \newcommand{\inner}[2]{\langle #1, #2 \rangle}\) \( \newcommand{\Span}{\mathrm{span}}\) \(\newcommand{\id}{\mathrm{id}}\) \( \newcommand{\Span}{\mathrm{span}}\) \( \newcommand{\kernel}{\mathrm{null}\,}\) \( \newcommand{\range}{\mathrm{range}\,}\) \( \newcommand{\RealPart}{\mathrm{Re}}\) \( \newcommand{\ImaginaryPart}{\mathrm{Im}}\) \( \newcommand{\Argument}{\mathrm{Arg}}\) \( \newcommand{\norm}[1]{\| #1 \|}\) \( \newcommand{\inner}[2]{\langle #1, #2 \rangle}\) \( \newcommand{\Span}{\mathrm{span}}\)\(\newcommand{\AA}{\unicode[.8,0]{x212B}}\)

    أهداف التعلم

    في نهاية هذا القسم، ستكون قادرًا على:

    • تحديد الخصائص المميزة للأنظمة الرئاسية والبرلمانية وشبه الرئاسية.
    • قم بتقييم مزايا وعيوب كل من هذه الأنظمة.

    مقدمة

    في إطار الديمقراطية، هناك ثلاثة أنواع من الأنظمة التي قد تكون موجودة، بما في ذلك: النظام الرئاسي والبرلماني وشبه الرئاسي. تم تصميم كل من هذه الأنظمة لتناسب سياق وثقافات أنظمتها الديمقراطية، ولكل منها نصيبها من المزايا والعيوب، التي تمت مناقشتها أدناه.

    نظام الحكم الرئاسي، الذي يُطلق عليه أحيانًا النظام التنفيذي الواحد، هو النظام الذي يكون فيه رئيس الحكومة رئيسًا يقود الفرع التنفيذي للحكومة. الفرع التنفيذي للحكومة، في هذا النظام، منفصل ومتميز عن الفرع التشريعي، لضمان فصل السلطات. في البلدان ذات الأنظمة الرئاسية، يكون الرئيس هو الرئيس التنفيذي ويتم انتخابه للقيام بدوره. الرئيس، في هذا النظام، لا يعتمد على الهيئة التشريعية للوصول إلى منصبه. يمكن للأنظمة الرئاسية مثل الولايات المتحدة أن تواجه مشكلة «تخصيص السلطة» حيث يمكن أن تحدث الثأر والمحسوبية وحتى إلغاء المؤسسات. من ناحية أخرى، عادة ما تحتوي الأنظمة البرلمانية على رؤساء حكومات ورؤساء دول غير منتخبين بشكل مباشر. وفي الواقع، فإن الأنظمة البرلمانية - أنظمة الحكم التي يتم فيها اختيار وزراء السلطة التنفيذية من الهيئة التشريعية ويكونون مسؤولين أمام تلك الهيئة - لا تكون في كثير من الأحيان أسيرة من قبل رؤساء الدول الذين تحركهم الشخصية كما هو الحال بالنسبة للأنظمة الرئاسية. وبالتالي، فإن بعض الشخصيات السياسية مثل الرئيس السابق ترامب تعتمد بالضرورة بشكل أكبر على تخصيص السلطة في حد ذاتها.

    على عكس النظام الرئاسي، فإن النظام البرلماني، الذي يُطلق عليه أحيانًا الديمقراطية البرلمانية، هو النظام الذي يحقق فيه الرئيس التنفيذي، وعادة ما يكون رئيس الوزراء، دوره من خلال الانتخابات من قبل الهيئة التشريعية. لذلك، في هذا السيناريو، يجب أن يحظى رؤساء الوزراء بدعم الهيئة التشريعية من أجل تولي مناصبهم، ويمكن أن يتم سحبهم في أي وقت من قبل الهيئة التشريعية، إذا اختارت الهيئة التشريعية تغيير القيادة. يمكن للهيئة التشريعية التصويت بـ «عدم الثقة» في رئيس الوزراء. هذا النموذج ديناميكي ومرن ويمكنه الاستجابة بسرعة لعدم وجود توافق في الآراء. عادةً ما تحتوي الأنظمة البرلمانية على الحد الأدنى من التحالفات الفائزة، والخزانات ذات الحجم الأدنى، وتحالفات الأقليات الضخمة المجزأة التي تتطلب التفاوض المستمر داخل نظامها متعدد الأحزاب الذي عادة ما تكون هناك انتخابات الإعادة بين المرشحين الأولين.

    وأخيرًا، فإن النظام شبه الرئاسي، الذي يُطلق عليه أحيانًا النظام التنفيذي المزدوج، هو النظام الذي تتمتع فيه الدولة بكل من الرئيس ورئيس الوزراء ومجلس الوزراء. الرئيس، في هذا السيناريو، يتألف من السلطة التنفيذية ويحتاج إلى انتخابه من قبل السكان، في حين يتم انتخاب رئيس الوزراء من خلال الهيئة التشريعية ويساعد، مع حكوماتها، في أداء وظائف السلطة التشريعية.

    مزايا وعيوب الأنظمة الرئاسية والبرلمانية وشبه الرئاسية
    النظام الرئاسي نظام برلماني نظام شبه رئاسي
    المزايا
    1. مدة محددة
    2. منتخب شعبياً
    3. قيادة أحادية
    1. يعتمد رئيس الحكومة على الموافقة التشريعية
    2. من الأسهل إزالة رئيس الحكومة بالإرادة التشريعية
    3. القيادة الجماعية موجودة (مع) في مجلس الوزراء
    1. بالنسبة لوظائفه البرلمانية، يتمتع البرلمان بالقدرة على عزل رئيس وزراء لا يحظى بشعبية، خاصة إذا كان رئيس الوزراء والرئيس لا يعملان بشكل تعاوني
    2. تقسيم العمل بين رئيس الوزراء والرئيس يقلل من كمية البيروقراطية.
    العيوب
    1. طريق مسدود داخل الفرع التنفيذي للحكومة
    2. لا يمكن للصلابة الزمنية، لمدة محددة، إخراجها بسهولة (لم يحدث أبدًا في تاريخ الولايات المتحدة)
    3. الفائز يحصل على كل شيء هو شكل حصري للحكومة التمثيلية، وبالتالي فإن «الأطراف الثالثة» لا تملك سوى فرصة ضئيلة جدًا للفوز
    1. عدم الاستقرار في رئاسة الحكومة
    2. لا يتم انتخاب رئيس الحكومة مباشرة من قبل الشعب
    3. لا يوجد فصل بين السلطات في حد ذاتها بين رئيس الحكومة والهيئة التشريعية
    1. يميل إلى تفضيل الرئيس وليس رئيس الوزراء
    2. الارتباك حول من هو المسؤول عن ماذا
    3. عملية تشريعية قد تكون غير فعالة أو غير فعالة

    كل من هذه الأنظمة لها إيجابيات وسلبيات محتملة. يمكن اعتبار النظام الرئاسي مثاليًا في بعض الظروف لأن الرئيس التنفيذي لديه فترات محددة من المنصب. يمكن أن تؤدي الشروط الثابتة إلى الاستقرار وتمكين الناخبين من فهم الجداول الزمنية للقيادة. في الوقت نفسه، قد تكون المدة المحددة عيبًا إذا كان هناك رئيس غير محبوب، ولكن لا توجد طريقة معقولة لسحب الرئيس من دوره. لإزالة رئيس من منصبه، على سبيل المثال، في الولايات المتحدة، سيتعين على الهيئة التشريعية اتباع التعديل الخامس والعشرين للدستور، الذي يصف ويحدد عملية عزل الرئيس من السلطة. هذه العملية أكثر تعقيدًا بكثير من الأنظمة البرلمانية التي يمكنها عزل رئيس الوزراء من السلطة في أي وقت ولأي سبب من خلال الحصول على إجماع الأغلبية بين المشرعين. يمكن أيضًا اعتبار طبيعة دور رئيس الوزراء داخل النظام البرلماني في نفس الوقت مؤيدًا وسلبًا. قد يكون من مصلحة السلطة التشريعية عزل رئيس الوزراء إذا كان لا يحظى بشعبية و/أو لا يكمل أجندته السياسية. في الوقت نفسه، يمكن أن تتسبب التغييرات في القيادة في عدم الاستقرار وعدم اليقين، وهو ما يمكن اعتباره عيبًا. أخيرًا، يتمتع النظام شبه الرئاسي ببعض المزايا والعيوب الفريدة. قد يُنظر إلى وجود رئيس مسؤول عن أنشطة رئيس الحكومة ورئيس وزراء مسؤول عن أنشطة رئيس الدولة على أنه ميزة. هنا، هناك تقسيم للعمل يمكن أن يقلل من مستوى البيروقراطية في كل من الفرعين التنفيذي والتشريعي. في الوقت نفسه، يمكن أن تكون الأنظمة شبه الرئاسية غير مثالية حيث يمكن الخلط بين الأدوار، ويميل الرئيس إلى التفوق على رئيس الوزراء لأن الأول له فترات محددة بينما يمكن سحب الأخير من منصبه في أي وقت. بشكل عام، تم تصميم نظام الحكومة المختار ليناسب ثقافة وسياق الديمقراطية في البلاد، ويمكن النظر إلى خصائص كل من هذه الأنظمة على أنها مزايا أو عيوب اعتمادًا على الظروف الفريدة.