Skip to main content
Query

11.3: عملية التصور

  • Page ID
    167033
  • \( \newcommand{\vecs}[1]{\overset { \scriptstyle \rightharpoonup} {\mathbf{#1}} } \) \( \newcommand{\vecd}[1]{\overset{-\!-\!\rightharpoonup}{\vphantom{a}\smash {#1}}} \)\(\newcommand{\id}{\mathrm{id}}\) \( \newcommand{\Span}{\mathrm{span}}\) \( \newcommand{\kernel}{\mathrm{null}\,}\) \( \newcommand{\range}{\mathrm{range}\,}\) \( \newcommand{\RealPart}{\mathrm{Re}}\) \( \newcommand{\ImaginaryPart}{\mathrm{Im}}\) \( \newcommand{\Argument}{\mathrm{Arg}}\) \( \newcommand{\norm}[1]{\| #1 \|}\) \( \newcommand{\inner}[2]{\langle #1, #2 \rangle}\) \( \newcommand{\Span}{\mathrm{span}}\) \(\newcommand{\id}{\mathrm{id}}\) \( \newcommand{\Span}{\mathrm{span}}\) \( \newcommand{\kernel}{\mathrm{null}\,}\) \( \newcommand{\range}{\mathrm{range}\,}\) \( \newcommand{\RealPart}{\mathrm{Re}}\) \( \newcommand{\ImaginaryPart}{\mathrm{Im}}\) \( \newcommand{\Argument}{\mathrm{Arg}}\) \( \newcommand{\norm}[1]{\| #1 \|}\) \( \newcommand{\inner}[2]{\langle #1, #2 \rangle}\) \( \newcommand{\Span}{\mathrm{span}}\)\(\newcommand{\AA}{\unicode[.8,0]{x212B}}\)

    تحدث جميع الخلافات بين البشر نتيجة اختلاف الحقائق الناتجة عن نفس البيئة. عملية الإدراك هي الطريقة التي نستخدمها لخلق واقعنا من بيئتنا. نحن جميعًا نخلق واقعنا الخاص بالأشخاص والأحداث والأشياء في بيئتنا داخليًا باستخدام خطوات الإدراك الثلاث: اختيار البيانات وتصنيفها وتفسيرها من البيئة الخارجية.

    الإدراك هو فعل فردي. لا يوجد شيء مثل شخصين لهما تجارب حياتية متطابقة؛ لذلك، لا يوجد شخصان يتصوران الموقف بنفس الطريقة تمامًا.

    كل يوم نتعرض للقصف بمجموعة متنوعة من الرسائل البيئية. بعض الرسائل التي ننتبه إليها، في حين أن البعض الآخر يتجاوزنا مباشرة. عملية الإدراك هي الطريقة التي نأخذ بها هذه الرسائل البيئية، ونختار رسائل معينة، ونعلق معانيها، وننشئ أخيرًا صورة لبيئتنا. هذه الصورة هي ما نسميه واقعنا.

    على الرغم من أن المصادر المختلفة تشرح عملية الإدراك باستخدام أعداد مختلفة من المراحل، إلا أننا سنصف هنا ثلاث خطوات شاملة في عملية الإدراك. بهذا الترتيب:

    • أولاً، نختار الإدراك من بيئتنا.
    • ثانيًا، نقوم بفرز وتنظيم تلك الإدراك.
    • ثالثًا، نقوم بتفسير بيئتنا من خلال ربط المعنى بإدراكنا.
    PerceptionProcess.png
    11.3.1: «عملية الإدراك» (CC BY 4.0؛ جيه مارتيني)

    جميع حواسنا الخمسة (البصر والشم والسمع والشعور والذوق) هي بمثابة نوافذ إلى العالم تنتقل من خلالها المعلومات من البيئة إلينا. في أي لحظة من الأوقات، نتعرض لمعلومات أكثر مما يمكننا معالجته. هل أنت على دراية بتنفسك أو درجة الحرارة في الغرفة أو إذا كنت جائعًا أو متعبًا؟ هل أنت على دراية بوجود قدميك؟ قبل أن أذكر قدميك، كان تركيزك على قراءة هذا الكتاب. لقد حجبت الإدراك الآخر من بيئتك. أي أنك لم تختر البيانات المتعلقة بتنفسك أو جوعك أو قدميك للدخول في عملية الإدراك.

    حدد

    الاختيار هو المرحلة الأولى من التصورات ويعمل كآلية تصفية. عندما نقول الاختيار، فإننا لا نعني مجرد جهد اختيار واعي. اختيار الإدراك هو في الواقع أكثر من عملية توعية. في رسم عملية الإدراك، نتعرض لحادث وغمرنا الإدراك. يتم تصفية معظم البيانات التي نتعرض لها، بينما يتم اختيار بعضها لنقلها إلى وعينا. من بين آلاف المنبهات التي نتعرض للقصف بها في أي لحظة، نختار بعضها للدخول في وعينا. المنبهات المكثفة أو المتكررة أو المتغيرة تجذب انتباهنا وتشكل ما نلاحظه أو نختاره وما نتجاهله.

    إذا سبق لك زيارة الأصدقاء الذين يعيشون بالقرب من شارع مزدحم أو مسار سكة حديد، فستلاحظ أنهم لا يدركون حتى الضوضاء. لقد قام عامل التصفية الخاص بهم بفحص تلك البيانات، لأنها الآن غير مهمة بالنسبة لهم.

    فرز

    الفرز هو المرحلة الثانية من الإدراك، حيث ننظم ونعطي الأولوية لإدراكنا المختار. نقوم بتنظيم البيانات وتحديد أولوياتها بحيث تبرز بعض الإدراك عن الإدراك الآخر. تعتمد هذه المنظمة على تجاربنا التي قد لا يشاركها الآخرون. كل واحد منا لديه طريقة فريدة خاصة به للتنظيم.

    ستقوم بتنظيم الإدراك الذي تتلقاه من الحادث في الرسم بشكل مختلف عن الشخص الآخر. قد تكون راكبًا للدراجات وتركز على تصورات الراكب. قد تعرف شخصًا يعمل في محطة إطفاء وتنظم إدراكك لكيفية أدائه. نحن جميعًا ننظم الإدراك بشكل مختلف بحيث لا تكون بعض الميزات التي تبرز لشخص واحد هي تلك التي وضعها الشخص الآخر في مرتبة عالية في عملية الفرز الخاصة به.

    فسر

    التفسير هو المرحلة الثالثة من عملية الإدراك. هنا نضيف معنى إلى الإدراك المنظم. أي أننا نعلق معنى على البيانات التي تم اختيارها وفرزها. في هذه المرحلة من عملية الإدراك لدينا مجموعة مرتبة من الإدراك، والتي لا معنى لها وليس لها معنى. في هذه المرحلة، نبحث في ذاكرتنا ونخصص معنى للبيانات بناءً على تشابهها مع تجاربنا السابقة.

    هناك طريقة أخرى للنظر إلى هذا وهي أنه لا يمكنك أبدًا مواجهة بيئة موضوعية تمامًا. يمكنك في النهاية إرفاق معنى بالبيانات، باستخدام تجاربك من المواقف السابقة التي قمت بتخزينها في ذاكرتك. وصف علماء الاتصالات هانز توش ومالكولم ماكلين هذه العملية عندما صرحوا:

    «لا يمكننا أبدًا مواجهة أي حافز قبل أن يتم تخصيص بعض المعاني له من قبل بعض المدركين. لذلك، فإن كل تصور هو المستفيد من جميع التصورات السابقة؛ بدوره، يترك كل تصور جديد بصماته على المجموعة المشتركة. وبالتالي فإن التصور هو رابط بين الماضي الذي يعطيه معناه والمستقبل الذي يساعد على تفسيره». 1

    يبدأ هذا الاقتباس في شرح كيفية الاعتماد على تجارب حياتنا لتفسير المعلومات الحالية التي يتم إدراكها. هذا التفسير، بدوره، يستخدم لشرح التصورات الأخرى للبيئة المستقبلية. تعطينا هذه العملية فهمًا لبيئتنا، والتي نسميها «واقعنا».

    مرجع

    1. توش وهانز ومالكولم إس ماكلين جونيور «التصور والتواصل والبحث التربوي: وجهة نظر المعاملات». مراجعة الاتصالات السمعية والبصرية، المجلد 10، رقم 5، الصفحات 55-77. تم الوصول إليه في 6 نوفمبر 2019.